قطرات الندى

أهلا وسهلا ومرحبابكم في منتديات قطرات الندى نتمنى منكم التسجيل والانضمام الى أسرتنى
قطرات الندى

منتدى خاص بالبنات

أهلا وسهلا ومرحبا بكم في منتديات قطرات الندى *** نتمنى لكم قضاء وقت ممتع معنا

    دعاء يحول حيااااااتكـ إلى جنهـ ......

    شاطر
    avatar
    نبض إحساس

    الجنسية : سعودية
    عدد المساهمات : 142
    نقاط : 3056
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/03/2010
    العمر : 26
    المزاج : رااااااااااااايقهـ.....

    دعاء يحول حيااااااتكـ إلى جنهـ ......

    مُساهمة من طرف نبض إحساس في الأربعاء مارس 10, 2010 10:08 am

    من قال مستحيل: قلت له: جرب دعاء يحول حياتك إلى جنة




    إذا أرسلت هذا الدعاء لكل اللي عندك



    كل من قرأ هذا الدعاء هناك ملك يقول


    ولك مثل أجره


    يعني أي واحد يقرأه كأنك أنت اللي قريته



    وتخيل عدد الحسنات اللي بتجيك بس إذا أرسلت هذا الإيميل


    فررررررررررررصه


    >>


    >>


    >>


    >>


    >>


    >>


    >>


    إقروا هذا الدعاء *


    >>


    إن شاء الله الله بيسر أموركم كلها *


    >>


    >>


    >>


    >>


    >>


    *لا إله إلا الله الحليم الكريم*


    *لا إله إلا الله العلى العظيم*


    *لا إله إلا الله رب السماوات السبع و رب العرش العظيم*


    *اللهم إنا نسألك زيادة في الدين*


    *وبركة في العمر*


    *وصحة في الجسد*


    *وسعة في الرزق*


    *وتوبة قبل الموت*


    *وشهادة عند الموت*


    *ومغفرة بعد الموت*


    *وعفوا عند الحساب*


    *وأمانا من العذاب*


    *ونصيبا من الجنة*


    *وارزقنا النظر إلى وجهك الكريم*


    *اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين واشفي مرضانا ومرضى المسلمين*


    *اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات*


    *


    *


    *


    *اللهم ارزقني حسن الخاتمة*


    *اللهم ارزقني الموت وأنا ساجد لك يا أرحم الراحمين*


    *اللهم ثبتني عند سؤال الملكين*


    *اللهم اجعل قبري روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النار*


    *اللهم إني أعوذ بك من فتن الدنيا*


    *اللهم إني أعوذ بك من فتن الدنيا*


    *اللهم إني أعوذ بك من فتن الدنيا*


    *اللهم قوي إيماننا ووحد كلمتنا وانصرنا على أعدائك أعداء الدين*


    *اللهم شتت شملهم واجعل الدائرة عليهم*


    *اللهم انصر إخواننا المسلمين في كل مكان*


    *اللهم ارحم إبائنا وأمهاتنا واغفر لهما وتجاوز عن سيئاتهما وأدخلهم فسيح جناتك**


    *وبارك اللهم على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم*
    avatar
    زهرة خريف
    Admin

    عدد المساهمات : 30
    نقاط : 2994
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 04/03/2010
    الموقع : زهرات الخريف
    العمل/الترفيه : طالبة
    المزاج : تمام ومع الإختبارات حلوين..

    رد: دعاء يحول حيااااااتكـ إلى جنهـ ......

    مُساهمة من طرف زهرة خريف في الخميس مارس 11, 2010 12:29 am

    الشيخ عبد الرحمن السحيم

    عن صحه هذا الدعاء

    فقال





    الجواب:

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    وهل يُكتفى بالدعاء أن يكون مكتوبا ؟!
    وهل يترتّب الثواب على من أعاد إرسال رسالة ، وربما لم يقرأها أصلا ؟!!

    فالدعاء لا بُدّ فيه من حضور القلب ، وللدعاء آداب وأحوال ومظانّ إجابة


    وعن موضوع انشر ولك الاجر والثواب
    وارسل لكل الى عندك سؤال الشيخ الفاضل فقال


    الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    وجزاك الله خيرا، ووفَّقَك الله لِكُلّ خَيْر .

    أولاً : الدعاء لا يُقرَن بالمشيئة

    فلا يُقال : جزاه الله خيرا إن شاء الله .
    ونحو ذلك .وقد قال عليه الصلاة والسلام : لا يقولن أحدكم اللهم اغفر لي إن شئت .
    اللهم ارحمني إن شئت . لِيَعْزم في الدعاء ، فإن الله صانعُ ما شاء ، لا مُكْرِه له .
    رواه البخاري ومسلم .

    وفي رواية لمسلم : إِذَا دَعَا أَحَدُكُمْ فَلاَ يَقُلِ : اللّهُمّ اغْفِرْ لِي إِنْ شِئْتَ

    وَلَـَكِنْ لِيَعْزِمِ الْمَسْأَلَةَ ، وَلْيُعَظّمِ الرّغْبَةَ ، فَإنّ اللّهَ لاَ يَتَعَاظَمُهُ شَيْءٌ أَعْطَاهُ .

    وذلك لأنَّ مَن دَعـا وقَرَنَ دعاءه بالمشيئة فهو بَين أمْرَين :

    إما أن يكون الداعي غير محتاج لِمَا سأل .

    وإما أن يكون المسؤول غير مُقتدر على تَلبية السؤال

    فيخشى أن يُوقعه في الْحَرج ،
    فيقول : أعطني كذا إن شئت .وكل مِن الأمْرَين مُنْتَـفٍ في حق الله تبارك وتعالى .

    قال القرطبي : قال علماؤنا : قوله : " فليعزم المسألـة "

    دليل على أنه ينبغي للمؤمن أن يجتهد في الدعاء
    ويكون على رَجاء من الإجابة ،
    ولا يَقنط مِن رحمة الله ؛ لأنه يدعو كَريما . اهـ .

    ثانيا : يُخطئ بض الناس عندما يَكون همّـه هو حِسَاب الْحَسَنات دُون الالتفات لِمَا هو أهَمّ

    وهو القَبُول . وهذا هو الذي أهَمّ السلف .

    لم يكن هذا من هدي السلف ؛ لأن الذي كان يشغل سلف هذه الأمة أمْر أهمّ

    مِن العَمل وما يترتب عليه مِن أجْر ، وهو القبول .

    هل تقبّل الله ذلك العمل أوْ لا ؟

    ولذا لما جاء سائل إلى ابن عمر فقال لابنه : أعْطِه دينارا ، فلما انصرف

    قال له ابنه : تقبل الله مِنك يا أبتاه
    فقال : لو علمت أن الله يَقبل مني سجدة واحدة وصدقة درهم لم يكن غائب
    أحب إليّ من الموت . أتدري ممن يتقبل ؟
    (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ) .

    وقال فضالة بن عبيد : لأن أعلم أن الله تقبل مِنِّي مثقال حبة أحبّ

    إليّ من الدنيا وما فيها
    لأنه تعالى يقول :
    (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ) .

    وكان مُطَرِّف يقول : اللهم تَقَبل مِنِّي صلاة يوم . اللهم تَقَبل مِني صوم يوم .

    اللهم اكتب لي حسنة ، ثم يقول
    (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ) .
    رواه ابن أبي شيبة .

    قال ابن مسعود رضي الله عنه : إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه قاعد تحت جبل يخاف أن يَقع عليه

    وإن الفاجر يَرى ذنوبه كَذُبَابٍ مَـرّ على أنفه ، فقال به هكذا .
    رواه البخاري .

    وقال الحسن البصري في وصف خير القرون : عَمِلُوا والله بالطاعات واجتهدوا فيها

    وخافوا أن تُردّ عليهم ، إن المؤمن جمع إحسانا وخشية ، والمنافق جمع إساءة وأمنا .

    فالمؤمن أشدّ حرصا على قَبُول العَمَل مِنه على كثرة العمل .

    ولذلك قال الله تعالى :
    (لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً) .

    قال الفضيل بن عياض في هذه الآية : أخْلَصُه وأصْوَبه

    فإنه إذا كان خَالِصا و لم يكن صَوابا لَم يُقْبَل
    وإذا كان صوابا ولم يكن خَالِصا لم يقبل حتى يكون خَالِصا
    والْخَالِص إذا كان لله ، والصَّوَاب إذا كان على السُّـنَّة .

    ثالثا : ليس كُل دُعاء يُقبَل ، وذلك لأنَّ الداعي إذا دَعا لا يَخلو مِن حالَين :

    الأول : أن يَكون دعاؤه خالصا ، ويَخلو مِن الموانع .

    والثاني : أن لا يَكون الدعاء خالصا ، أو يَكون لدى الداعي ما يَمنع استجابة لِوجود مانِع

    أو وُجود الأمرين معا .

    فأما ألأول فإنَّ الداعي إذا دعا دُعاء خالصا ، وخلا مِن الموانع فإنه أمام ثلاثة أمور

    إما أن يُستجاب له ، وغما أن يُدفع عنه مِن البلاء بِقَدْره ، وإما أن يُدَّخَر له لِيوم القيامة .

    قال عليه الصلاة والسلام : مـا من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثمٌ ولا قطيعةُ

    رَحم إلاَّ أعطاه الله بـها إحدى ثلاث : إما أن تُعَجَّل لـه دعوته
    وإما أن يَدَّخِرها لـه في الآخرة ، وإمـا أن يَصْرِف عنه مِن السوء مثلها .
    قالوا : إذاً نكثر ؟
    قال : الله أكثر .
    رواه الإمام أحمد . وهو حديث صحيح .

    قال نافع : قال ابن عمر : كان يُقال : إن لكل مؤمن دعوة مستجابة عند إفطاره

    إما أن يُعجل له في دنياه ، أو يُدّخر له في آخرته .
    قال : فكان ابن عمر – رضي الله عنهما – يقول عند إفطاره : يا واسِع المغفرة اغْفر لي .
    رواه البيهقي في شعب الإيمان .

    رابعا : مما يُـنَبَّـه عليه في مثل هذا المقام : ما يَنتشر بين بعض الناس عبر رسائل الجوال

    أو رسائل البريد ، مِن تحميل الناس أمانة نشر هذا القول ،
    أو ذلك الذِّكْر ، وجعله أمانة في عُنُقه إلى يوم القيامة !

    فهذا لا يَجوز لِمَا فيه مِن إلْزام الناس بِما لَم يُلْزمهم به الله ولا رسوله

    صلى الله عليه وسلم .
    وتكليفهم بِما لم يُكلَّفُوا به .

    والله تعالى أعلم .


    وسال عن ما حكم الانشغال بعد الحسنات والسيئات ؟؟

    فقال



    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة لله وبركاته

    فضيلة الشيخ / عبد الرحمن السحيم ... حفظه الله ،،

    ما حكم الانشغال بتعداد الحسنات والسيئات ؟

    كمن يقول .. إذا قرأت كذا فستحصل على ( --- ) من الحسنات
    ثم يبدأ بالجمع وهكذا .. ؟

    وجزاكم الله خيراً ..




    الجواب:


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    وجزاك الله خيراً

    هذا مسكين مخذول !

    كيف ؟

    لأنه انشغل بِِعَدّ الحسنات عما هو أهمّ من العَدّ ، وهو " القَبول "

    وهذا الأمر هو الذي أهمّ السلف ، فقد كان يَهمّهم القبول أكثر من العدد
    لأن الله يُضاعِف لمن يشاء .

    ولذا لما جاء سائل إلى ابن عمر فقال لابنه : أعطه دينارا ، فلما انصرف

    قال له ابنه : تقبل الله منك يا أبتاه
    فقال : لو علمت أن الله يقبل مني سجدة واحدة وصدقة درهم لم يكن غائب
    أحب إليّ من الموت . أتدري ممن يتقبل ؟
    (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ) .

    وقال فضالة بن عبيد : لأن أعلم أن الله تقبل مِنِّي مثقال حبة أحبّ إليّ من الدنيا وما فيها ،

    لأنه تعالى يقول :
    (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ) .

    وكان مُطَرِّف يقول : اللهم تَقَبّل مِنِّي صلاة يوم . اللهم تَقَبّل مِنِّي صوم يوم .

    اللهم اكتب لي حسنة ، ثم يقول : (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ) .
    رواه ابن أبي شيبة .

    فالعبرة بِقبول العمل لا بِكثرته، قال سبحانه وتعالى : (لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً)

    ولم يَقُل : أيّكم أكثر عملا !

    سُئل الفضيل بن عياض عن قوله تعالى : ( لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا )

    قال : هو أخلص العمل وأصوبه
    قالوا : يا أبا علي ما أخلصه وأصوبه ؟
    قال : إن العمل إذا كان خالصا ولم يكن صوابا لم يقبل
    وإذا كان صوابا ولم يكن خالصا لم يقبل حتى يكون خالصا وصوابا
    فالخالص أن يكون لله ، والصواب أن يكون على السنة .

    وقد يَفوت هذا الإنسان ما يُشترط في قبول العمل من إخلاص ومُتابَعة لاشتغاله

    بِِعَدّ الحسنات .

    والله أعلم .

    المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم
    عضو مركز الدعوة والإرشاد
    avatar
    Nada
    Admin

    الجنسية : فلسطينية
    عدد المساهمات : 768
    نقاط : 3810
    السٌّمعَة : 9
    تاريخ التسجيل : 04/03/2010
    العمر : 25
    الموقع : قطرات الندى
    العمل/الترفيه : Admin
    المزاج : رااااااايقة

    رد: دعاء يحول حيااااااتكـ إلى جنهـ ......

    مُساهمة من طرف Nada في الجمعة مارس 26, 2010 7:45 am

    يسلمووو ياعسووولات للموضوع الرائع


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 9:13 am